هل يجوز التصالح في جريمة التحرش

تبليغ
سؤال

يرجى شرح بإيجاز لمإذا تشعر أنك ينبغي الإبلاغ عن هذا السؤال.

تبليغ
‎إلغاء

إجابة ( 1 )

  1. يرجى شرح بإيجاز لمإذا تشعر أنك ينبغي الإبلاغ عن هذه الإجابة.

    تبليغ
    ‎إلغاء

    لا بكل تأكيد هو الرد على سؤال هل يجوز التصالح في جريمة التحرش، حيث أن هذه الجريمة من الجرائم التي لا يجوز التصالح فيها بالنسبة للقانون السعودي، حتى لو المُتحرش به هو من تنازل عن حقه، فالقانون هنا يُطبق جميع الإجراءات كما هي، لأن جريمة التحرش لا تؤذي المُتحرش به فقط، بل المجتمع بالكامل.

    يلتزم القانون بمعاقبة المُتحرش مع من ساعده أيضًا لارتكاب هذه الجريمة، ولكن يجب إثبات جريمة التحرش سواء بوجود شهود قد رأوا الجريمة بوضوح مع وصفهم بالتفصيل للجريمة، أو عن طريق فيديو من كاميرات المراقبة الموجودة في المكان والذي يثبت التحرش.

    عقوبة المُتحرش هي السجن لفترة ليست أقل من سنتين، مع دفع غرامة مالية ليست أقل من 100,000 ريال سعودي، وهذه العقوبة القاسية جعلت معدل جريمة التحرش في السعودية ينحدر حتى وصل إلى 6% بعدما كان في السالف 10%، كما أن الحكومة في السعودية اهتمت شديد الاهتمام بهذه الجريمة حتى لا يتعرض أحد لها.

    توجد أربعة أنواع للتحرش يتم العقاب عليها كلها دون استثناء، منها التحرش بالكلام عبر استخدام ألفاظ تخدش الحياء، والإزعاج الجسدي يكون عن طريق أذية جسد المُتحرش به بالتعرض له غصبًا، والتحرش الجنسي عن طريق اللمس في أماكن خاصة لا يُسمح لأحد بالاقتراب منها مع ذكر تعليقات جنسية.

    يوجد حديثًا التحرش الإلكتروني، حيث أنه يكون عبر إرسال المُتحرش كلام أو صور وفيديوهات غير لائقة، وتكون عقوبة هذا التحرش مثل العقوبة السابقة، ولكن عند تكرار هذه الجريمة مُجددًا تكون العقوبة هي السجن لفترة من الممكن أن تصل إلى 5 سنين مع دفع غرامة مالية أقصاها 300,000 ريال.

‫أضف إجابة