تجربتي في تجارة الساعات

تبليغ
سؤال

يرجى شرح بإيجاز لمإذا تشعر أنك ينبغي الإبلاغ عن هذا السؤال.

تبليغ
‎إلغاء

إجابة ( 1 )

  1. يرجى شرح بإيجاز لمإذا تشعر أنك ينبغي الإبلاغ عن هذه الإجابة.

    تبليغ
    ‎إلغاء

    الحقيقة لا أستطيع أن أقص عليك تجربتي في تجارة الساعات حيث إني لم يسبق لي دخول هذا المجال، ولكن بإمكاني مساعدتك بتوجيه بعض النصائح والإرشادات نقلًا عمن سبقوك في هذه التجارة، ولكن قبل كل شيء يجب أن تحدد هدفك من هذه التجارة، والوسائل التي ستساعدك على تحقيق هذا الهدف.

    بحكم أنك قد راودتك فكرة تجارة الساعات، فعليك أن تكون ملمًا باحتياجات السوق الذي ستتخذه محلًا لتجارتك، قم بدراسة الماركات التجارية التي يتزايد عليها الطلب، وأيضًا التي من المتوقع أن يزيد عليها الطلب في الآونة المقبلة.

    إذا وضعت نفسي مكانك فسأبدأ تجربتي في تجارة الساعات بدراسة السوق والمنافسين في المنطقة جيدًا، تليها دراسة لاحتياجات أغلب شرائح العملاء في هذه المنطقة، ثم البدء بتوفير الساعات التي يبحثون عنها، بعد إتمامك تلك الخطوات يتوجب عليك اختيار مكان البيع، ثم تحديد ميزانيتك.

    راعِ أن تبدأ بميزانية منخفضة حتى لا تتعرض لخسارة كبيرة في حال فشلت في محاولتك الأولى، بعد ذلك قم بالتسويق لساعاتك في محيط الأقربين منك العائلة والأصدقاء، ثم قم بتوسيع دائرتك التسويقية حتى تجذب أكبر عدد ممكن من العملاء.

    حدد ما إذا كنت ترغب في أن تكون تاجر تجزئة، أم تخطط لشراء الساعات بالجملة وبيعها بهذا النمط، أم أنك تفكر في التجارة الإلكترونية التي تبدو كحلٍ مناسب لدى الكثير من أصحاب الأعمال في الفترة الأخيرة.

    الأهم مما سبق ألا تتوقع النجاح من المرة الأولى، فالتجارة ميدان يستبق فيه الربح مع الخسارة، فلا تتحطم من أول خسارة تتعرض لها، بل ابحث عن الأسباب التي أدت لذلك، وتجنبها في مراتك المقبلة حتى تصل إلى النجاح الذي تنشده.

‫أضف إجابة