أقصى مدة لتغيير زيت السيارة

تبليغ
سؤال

يرجى شرح بإيجاز لمإذا تشعر أنك ينبغي الإبلاغ عن هذا السؤال.

تبليغ
‎إلغاء

إجابة ( 1 )

  1. يرجى شرح بإيجاز لمإذا تشعر أنك ينبغي الإبلاغ عن هذه الإجابة.

    تبليغ
    ‎إلغاء

    زيت السيارة من العوامل المهمة التي تؤثر في عمر المحرك بشكلٍ مباشر، لذلك يجب الاهتمام به جيدًا وتغييره في المواعيد المُحددة من أجل تجنب تلف المحرك، وتختلف المدة من سيارة إلى أخرى، وتتراوح أقصى مدة لتغييره بين 5,000 إلى 7,500 كيلومتر أو كل 3- 6 شهور.

    نظرًا لارتباط الزيت بنوع السيارة وتاريخ إصدارها يجب قراءة الكُتيب القادم معها من أجل التعرف على الموعد الصحيح لتغيير الزيت.

    هُناك مجموعة من العوامل التي تُشير إلى وجوب تغيير الزيت، وذلك عندما يتغير لونه إلى البني الداكن أو الأسود القاتم فذلك دليل على مرور أقصى مدة للتغيير، لأنه تشبع بالشوائب بشكلِ كبير، وتركه مدة أطول يُمكن أن يؤثر على عمر المحرك.

    في ظل التطورات عالم السيارات يُمكن التعرف على موعد تغيير الزيت من خلال المؤشر في السيارات الحديثة الذي يحمل رمز تنبهي خاص.

    إحدى المؤشرات القوية التي تعبر عن وجوب تغيير الزيت هي المسافة المقطوعة، بل يُمكن أن تشير إلى موعد الصيانة الشامل للسيارة، ويساعد الحساب الدقيق لذلك على الموعد الملائم قبل انتهاء تاريخ صلاحيته، للمحافظة على المحرك من الأعطال.

    إحدى العلامات الدقيقة لوجوب تغيير الزيت هي الصوت الصادر والرائحة المزعجة في السيارة، فالرائحة تشير إلى موعد تغييره أو وجود خلل في نظام التبريد بأكمله، والصوت العالي يؤكد على وجود مشاكل في العادم أو الأجزاء الأخرى المُختلفة الأخرى في السيارة.

    التأخير يسبب عدد من المشاكل وأهمها التأثير السلبي على المحرك من خلال زيادة تآكل الأجزاء المتحركة، وبالتالي ترتفع درجة حرارة المحرك أكثر مسببة بذلك فقدان لزوجة الزيت، وبالتالي يفقد قدرته على التبريد بشكلٍ شبه تام.

‫أضف إجابة