أفضل طرق الاستثمار في قطر لليمنيين

تبليغ
سؤال

يرجى شرح بإيجاز لمإذا تشعر أنك ينبغي الإبلاغ عن هذا السؤال.

تبليغ
‎إلغاء

إجابة ( 1 )

  1. يرجى شرح بإيجاز لمإذا تشعر أنك ينبغي الإبلاغ عن هذه الإجابة.

    تبليغ
    ‎إلغاء

    تتيح الظروف الاقتصادية في قطر استقبال المستثمرين الأجانب من مختلف الدول بما فيها اليمن، ويرجع ذلك إلى غناها بالثروات والمصادر الاقتصادية، التي تتنوع مجالاتها لتشمل السياحة والثقافة وغيرها، وعن أفضل طرق الاستثمار في قطر لليمنيين فهو ما يكون في أحد الأنشطة المذكورة.

    فهذه الأسباب هي ما تدفع الكثير من ملاك رؤوس الأموال إلى استثمار أموالهم فيها، وهي ما يمكن أن تناسب اليمنيين بعد الندوة التي تم عقدها في عام 2007، والتي نوقش فيها آفاق توسيع جوانب الاستثمار بين الدولتين، بمشاركة كبار رؤوس الأموال ورجال الأعمال من كلا البلدين.

    بالحديث عن أفضل طرق الاستثمار في قطر لليمنيين؛ فإن أول ما يمكن الاعتماد عليه هو الاستثمار في الأسهم، وكذلك الاستثمار في المعادن والنفط، فهي من الموارد الغنية بها دولة قطر، ها فضلًا عن مجال العقارات، والذي يُعد بشكلٍ عام من المجالات الاستثمارية الواعدة في أي بلد.

    يستفيد اليمنيون من الاستثمار في دولة قطر بما توفره الدولة لرؤوس الأموال من تسهيلات وتيسيرات، تتمثل في سهولة استخراج التراخيص والتصريحات اللازمة لافتتاح المشروعات، كما يستفيدون من توزيعات أرباح الشركات، التي تمثل ربحًا إضافيًا للمساهمين فيها.

    كما أن قطر تتيح فرصة الاستثمار لرؤوس الأموال الصغيرة، وتوفر لها المناخ لتنمو في ظل الآليات المرنة التي تتبعها منظومة الاقتصاد القطرية، والتي منها إمكانية شراء الأسهم في الشركات المشارك فيها، الذي يمنح صاحبها الحق في العديد من الامتيازات الحصرية على الملاك؛ من الاطلاع على التقارير السنوية للشركة وغيرها.

‫أضف إجابة